الإثنين20112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية الانتخابات الانتخابات الرئاسية السودان: عملية اقتراع استفتاء الجنوب مستمرة لليوم الثاني

السودان: عملية اقتراع استفتاء الجنوب مستمرة لليوم الثاني

as20تتواصل اليوم بداخل وخارج السودان عمليات الاقتراع للجنوبين للإدلاء بأصواتهم في تقرير مصير جنوب السودان وكان يوم أمس انتهي وسط أجواءٍ آمنة , وقال البروفيسور محمد إبراهيم خليل رئيس المفوضية القومية للاستفتاء فى تصريحات صحفية بعد جولة بعدد من مراكز الاقتراع , قال إن مواطني الجنوب في الشمال والجنوب أدلوا بأصواتهم في الاستفتاء بكل حرية وفى مناخ آمن ومستقر ، وشدد على أن اليوم الأول من عملية الاقتراع كان هادئا وأغلقت فيه صناديق الاقتراع بسلام , وأعرب خليل عن أمله فى أن تستمر عملية الاستفتاء بذات الهدوء الامنى والطمأنينة بما يحفظ أمن وسلامة البلاد.

و أشار خليل إلى أنه تلقى اتصالا من نائبه شان مادوت الموجود فى جوبا ، أكد له خلاله أن عملية الاقتراع بالجنوب سارت فى أمن وسلام وأن الإقبال بمراكز الاقتراع بالجنوب كان كبيرا ,

إلي ذلك أشار موفدو ومراسلو الإذاعة داخل وخارج البلاد إلى أن عمليات الاستفتاء جرت في أجواء آمنة , هذا وتستمر عملية الاقتراع في الاستفتاء لتقرير مصير الجنوب حتى الخامس عشر من يناير الجاري ,

وعلى ذات الصعيد أكد تحالف منظمات المجتمع المدني السودانية (قوس قزح) المراقب لمجريات الاستفتاء على حق تقرير المصير لجنوب السودان التى انطلقت أمس بكافة مراكز التصويت بالداخل والخارج , مضي عملية التصويت والعمليات المتعلقة بها بالصورة المطلوبة دون تسجيل اى مخالفات أو ملاحظات تشوب سير العملية ونزاهتها.

وأكدت تقارير تحصلت عليها وكالة السودان للأنباء من عدد من المراقبين عبر مجموعة من المراكز على مستوى ولايات الجنوب والمراكز بولاية الخرطوم ، أكدت إفادات المراقبين على استتباب الأوضاع الأمنية بكافة المراكز وتعاون ضباط وموظفي المراكز مع المراقبين والناخبين , رغم كثرة التدافع والإقبال خلال الساعات الأولى للتصويت بولايات الجنوب وثمن المراقبون الجهود الإدارية والتنظيمية والترتيبات الأمنية التى تم اتخاذها من قبل حكومة الجنوب ومفوضية الاستفتاء على مستوى المراكز , وإتاحة الحرية الكاملة أمام الناخبين دون تأثير على خياراتهم مع اهتمام الولاة وأعضاء حكومات المقاطعات بمتابعة سير العملية وفقا لما هو مطلوب.

كما ثمن المراقبون الذين استطلعتهم (سونا) جهود رجال الدين المسيحي حيث دعوا في صلواتهم التى صادفت انطلاقة العملية إلى أهمية التعايش والتراضي بين مكونات المجتمع وممارسة الحق الانتخابي دون تشنج أو إثارة ورغم روح التفاؤل التى حاول المراقبون عكسها في تقاريرهم خاصة على مستوى مراكز ولاية الخرطوم إلا أن حجم الإقبال على التصويت في اليوم الأول على مستوى المراكز التى تم الطواف عليها , دون المطلوب مقارنه مع عدد المسجلين على قلتهم رغم المبررات التى تم الاستناد عليها المتعلقة ببرودة الطقس وتزامن عمليات التصويت خاصة في ساعاته الأولى مع ذهاب المستهدفين لأعمالهم , ولعل قلة الإقبال بولاية الخرطوم قد اتاحت للآنسة ديانا نازاوف رئيس بعثة منظمة بعثة المراقبة الدولية لمنظمة مواطني العالم عضو تحالف قوس قزح لمنظمات المجتمع المدني , أن تقف على حجم ومستوى الترتيبات بصورة أكثر وضوحا عن ما كان عليه الأمر بمدن ومراكز الجنوب التى شهدت تدافعا وصف بان اليوم الأول بالنسبة للمراقبين كان يوما احتفاليا , لم يتمكنوا إزاءه من تقييم الوضع من زاوية المراقب في الوقت الذي اتاح ضعف الإقبال بالخرطوم الذي لم يتخطى وفقا لإفادات مراقبي قوس قزح في أحسن الفروض الثمانين ناخباً , في أفضل الأحوال من جملة المسجلين التى تتراوح بين أل 700- 170 ناخبا في المركز الواحد للوقوف على حجم الترتيبات ، حيث ثمنت الآنسة ديانا في زيارتها لمركز طيبة الحامدة بمحلية بحري مستوى التدريب والدعم الفني واللوجستى الموفر بمراكز التصويت , وما اتخذ من ترتيبات إدارية وتحوطات أمنية لضمان انسياب العملية بالصورة المطلوبة من المفوضية المختصة ,

وبمراكز منطقة أم درمان الكبرى أكد عدد من المواطنين في حديثهم على ضرورة ممارسة كل مواطن مسجل حقه في التصويت كحق دستوري واخلاقى ، فيما تركز حديث رؤساء بعض المراكز على محاولة تبرير ضعف الإقبال خلال اليوم والساعات الأولي لعملية الاقتراع لدرجة البرودة وذهاب جل العاملين لأشغالهم , ورغم هذا فان نظرة رؤساء هذه المراكز لسير العملية في يومها الأول بشئ من التفاؤل لارتباط الأمر في ذاكرتهم كما يشيرون بالواقع أثناء فترة التسجيل , ولذلك يعتبرون الأمر جيد وانه قابل للارتفاع في الأيام المقبلة ، وأشار تقرير لتحالف منظمات قوس قزح إلى أفضلية مستوى الإقبال على مستوى مراكز الكلاكلة وبدر والأندلس والساحة الشعبية بالديم ،

وأشاد فريق المراقبين بروح التعاون والتفاؤل التى تسود بين لجان هذه المراكز من قبل المفوضية والمراقبين كما تمت الإشادة بمستوى الترتيبات الأمنية والإدارية التى تم اتخاذها من قبل جهات الاختصاص ,

وعلى مستوى ولايات الجنوب أكدت فرق المراقبين من تحالف منظمات المجتمع المدني المنتشرة بكافة الولايات هناك على حجم الإقبال الكبير من قبل المواطنين على مراكز التصويت , وبذات القدر تلاحظ الإجماع على انعدام الملاحظات السالبة أو الخروقات من أي نوع وإتاحة الفرصة للناخبين لممارسة حقهم في التصويت بكامل الحرية والشفافية التى ينادى بها في ظل وجود كثيف لفرق المراقبين من مختلف أنحاء العالم

وأكدت الاستطلاعات والاتصالات التى أجرتها سونا مع المراقبين من تحالف قوس قزح بولايات اعالى النيل وبحر الغزال الكبرى والاستوائية على حجم التدافع الكبير الذي شهدته مراكز التصويت , دون وجود اى معوقات أو توترات مع التأكيد على التعاون التام من قبل ضباط وموظفي المراكز وأجهزة الأمن وحكومات الولايات مع المراقبين الدوليين والمحليين ، وفي اتصال مع الأستاذ قوبريال انقوم عضو وفد مراقبي منظمات المجتمع المدني قوس قزح المتواجد بواو أشار إلى اختلاف أوضاع المراكز عما كان عليه الأمر خلال فترة التسجيل وإبداء الاهتمام والمتابعة الواضحة دون محاولة التأثير على الناخبين من قبل المسئولين , وقال لقد زرت خمسة مراكز بمدينة واو ولم اشهد اى نوع من أنواع الخروقات أو المشاكل أو محاولة التأثير على الناخبين وأشار إلى استتباب الأوضاع الأمنية , مشيرا إلى دور الكنائس الايجابي التى أدت صلواتها على مرحلتين باللغتين الإنجليزية والعربية , وقال إن توجيهات رجال الدين المسيحي أثناء هذه الصلوات أكد على ضرورة أن يتم الاستفتاء بصورة حرة ونزيهة وان تكون نتيجته مقبولة لكل الأطراف .

إلى ذلك أشار الأستاذ مبيانق ميوم المتواجد بمدينة أويل إلى أن إقبال الناس على التصويت بصورة كبيرة أوجد تعطيلاً شبة كامل لحياة الناس حيث لا تعمل بالأسواق سوى المطاعم , مشيرا إلى أن معاناته الشخصية كمراقب تتمثل في عدم توفر وسيلة المواصلات حيث انه يعتمد على التجول بين المراكز البالغ عددها ( 25 ) مركزا بالمدينة مشيا على قدميه , وأكد على ما ذهب إليه الأستاذ قوبريال بتعاون موظفي وضباط المراكز ورجال الشرطة مع المراقبين الناخبين خاصة من العجزة والمعوقين الذين قدموا على غيرهم من حيث تسهيل الإدلاء بأصواتهم.

كما أكد الأستاذ يور دينق عضو فريق المراقبة التابع لتحالف قوس قزح المتواجد بواراب الإقبال الضخم من قبل المواطنين على مراكز الاقتراع وتمتعهم بكامل الحرية في التعبير عن اختيارهم , وجدد ما جاء على لسان سابقيه باستتباب الوضع الامنى وتعاون ضباط وموظفي المراكز مع المراقبين المحليين والدوليين ,

ومن مدينة جوبا ذهب عضو فريق المراقبة برعي إدريس في ذات الاتجاه واصفا اليوم الأول في الإقبال على مراكز التصويت بأنه يوم احتفالي لا يمكن أي مراقب من تقييم الأوضاع أو تسجيل ملاحظات , وأشار إلى أنهم وجدوا تعاون واحترام متبادل بين السلطات والقائمين على أمر المراكز وتعاونهم مع فرق المراقبة التى يشهد تواجدها بكثافة بحاضرة الجنوب , وقال إننا لم نواجه أي معوقات أو اعتراض على انفاذ مهامنا , مؤكدا أن اليوم الأول قد مر بسلام ،

ولم يشذ عن سابقيه القائم على أمر فريق المراقبة المشرف على عمليات التصويت بشمال وجنوب منطقة اعالى النيل الذي أشار إلى أن كل المناحي المتعلقة بعملية الاستفتاء في اليوم الأول يمكن أن يتم منحها من قبل المراقبين النسبة الكامل100%.

وقال لم نرصد أي خر وقات أو تجاوزات من قبل ضباط وموظفي المراكز أو العريفين ومراقبي الأحزاب الجنوبية المختلفة.

المصدر: الاذاعة السودانية

 

Find us on Facebook
Find us on Facebook