الجمعة24112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية المجتمع المدني احزاب سياسية الجزائر: «الأفلان» يحضّر لخريطة توزيع الناخبين حسب ألوان الطيف السياسي

الجزائر: «الأفلان» يحضّر لخريطة توزيع الناخبين حسب ألوان الطيف السياسي

JaZFكشف «عبد العزيز بلخادم» الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني عن تحضير الحزب لدراسة انتخابية لتحديد خريطة توزيع الأصوات الانتخابية لكل لون سياسي مع التركيز على نقاط القوة التي يتمتع بها «الأفلان» في الخريطة الوطنية للناخبين ونقاط الضعف،

وهي الدراسة التي حيث ستعرض على الدورة المقبلة للجنة المركزية للمصادقة عليها، وفي حديثه عن العزوف الانتخابي أشار «بلخادم» إلى أنه ظاهرة تلاحق الديمقراطيات العريقة فيما تشهد الديمقراطية الناشئة إقبالا على صناديق الاقتراع.

أوضح «عبد العزيز بلخادم»، في مداخلته أمام المشاركين في ندوة «السوسيولوجية الانتخابية وسلوكيات الناخب»، بمقر الحزب المركزي، أن تجربة الأفلان تؤكد ضرورة الاهتمام بالناخب لأن الرأي يأتي دائما من الجماعة وهي ممارسات موجودة في المخزون الثقافي للأمة، ولا يجب أن ننسى أن قضية الانتخابات مرتبطة بعديد العوامل وفي مقدمتها العنصر البشري قبل التساؤل لماذا يقبل البعض على العملية الانتخابية ويدبر البعض الأخر عنها؟

واعتبر «بلخادم» العزوف الانتخابي نتاج تشكيك الناخبين في حسم العملية منذ البداية خاصة عندما يتعلق الأمر بالقوائم المغلقة، مبرزا أهمية البحث في طريقة لمعالجة مثل هذه القضايا، وإمكانية الذهاب نحو قوائم مفتوحة لتكريس مزيد من الديمقراطية، مشيرا إلى العوامل الأخرى التي تتدخل في العملية الانتخابية على غرار القرابة والعشائرية وهي المعطيات التي شدد على ضرورة دراستها بدقة.

ومن وجهة نظر «بلخادم» فإن هذه القضايا تؤدي إلى فتح نقاش واسع وثري بعيدا عن تطور الأمور من منطق شخصي من خلال استخلاص زبدة النقاش للوصول إلى فرضيات وتقديم اقتراحات للمكتب السياسي واللجنة المركزية، وفيما بعد إلى نواب الحزب في المجلس العشبي الوطني والذين يشكلون أغلبية بهدف الحديث عن هذه القضايا.

أما فيما يتعلق بسلوكيات الناخبين والتي لا تحكمها قوانين، فقد أشار الأمين العام للحزب العتيد إلى ضرورة العمل على تحسين الأداء الانتخابي ونشر الوعي الجماعي لتغليب الصالح العام على المصلحة الخاصة.

وفي حديثه عن العزوف الانتخابي، اعتبره «بلخادم» مشكلة الديمقراطيات العريقة، التي قال إنها أصبحت تعاني من هذه الظاهرة، حيث أصبحت نسبة التصويت على لا تتعدى 50 بالمائة، مقابل استقطاب صناديق الاقتراع في الديمقراطيات الحديثة لعدد كبير من الناخبين لاسيما في أوربا الشرقية، وأبرز «بلخادم»، في كلمته أهمية دراسة هذه السلوكيات عندما يتعلق بقوائم فيها نساء أو شباب ومدى تطورها، إضافة إلى فتح ورشة حول الدراسات من أجل سبر الآراء على مستوى حزب جبهة التحرير الوطني، خاصة وأن العملية منعدمة ولا تكاد تتجاوز نماذج من سبر للآراء غير دقيقة ولم تأخذ بعين الاعتبار أي معطيات علمية، فالهدف من وجهة نظر «بلخادم» هو توحيد الرأي العام بإنشاء خلية بالأفلان تكون بمثابة البذرة الأولى لهيئة سبر الآراء.

المصدر: الأيام الجزائرية

Find us on Facebook
Find us on Facebook