الأربعاء22112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية الاخبار العربية رصد ومراقبة مظاهرات حركة 20 فبراير للدعوة لمقاطعة االانتخابات المغربية

مظاهرات حركة 20 فبراير للدعوة لمقاطعة االانتخابات المغربية

تظاهرة في الرباط في 27 شباط/فبراير 2011 للمطالبة بالاصلاح السياسي (ا ف ب, عبد الحق سنا)

تظاهر ما بين خمسة إلى ستة ألاف شخص الأحد في وسط الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمغرب داعين إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية، المقررة في 25 نوفمبر الجاري، وذلك بدعوة من "حركة 20 فبراير" كما أفاد مراسل فرانس برس.

وفي الرباط بلغ عدد المتظاهرين نحو ألفين (ألف حسب الشرطة) وفقا لفرانس برس.

وفي الدار البيضاء أفاد مراسل فرانس برس إن "التظاهرة التي جرت في وسط المدينة تحت أمطار غزيرة، جمعت ما بين خمسة إلى ستة آلاف شخص (ألفان حسب وزارة الداخلية) بينهم إسلاميون".

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "قاطعوا الانتخابات" ورددوا هتافات معارضة للمشاركة مثل "أنا أقاطع إذا أنا موجود" أو "الشعب يرفض الانتخابات" و"الانتخابات مهزلة، قاطعوها.".

فبرايريّو مراكش يرفعون شعار مقاطعة اقتراع 25 نونبر

1marrakech20nov_388065137"باي باي زمان الطاعة هذا زمان المقاطعة" كان الشعار الأبرز في مسيرة اليوم الأحد 20 نونبر، والتي أرادت لها حركة 20 فبراير موقع مراكش، وعلى بعد خمسة أيام فقط من الاستحقاقات الانتخابية المزمع إجراؤها في 25 من الشهر الجاري، أن ترفع من خلالها الصوت وتدعو المواطنين إلى نهج سلاح المقاطعة في مواجهة ما يسميه شباب الحركة الإنتخابات الصورية... ورغم الظروف المناخية الغير الملائمة، إذ عرفت المدينة الحمراء تساقطات مطرية مهمة على امتداد يومي السبت والأحد، إلا أن الآلاف من مناضلي الحركة والمتعاطفين معها إضافة إلى كوادر الإطارات الداعمة لها أبوا إلا أن يجتمعوا بساحة باب دكالة، حيث إنطلقت المسيرة قاطعة شارع محمد الخامس وصولا إلى ساحة الكتبية، حيث إمتدت حوالي الساعة والنصف.. رفع خلالها المحتجون وكذا المحتجات (واللواتي بقين وفيات لشعارهن: النساء والرجال في النضال بحال بحال) شعارات تدعو للمقاطعة والمقاطعة فقط، وتنتقد المشهد الإنتخابي على غير عادة المسيرات السابقة للحركة والتي تمزج الإجتماعي بالسياسي...

وعن أسباب الخروج ودواعيه ، صرح بدر وهو من الوجوه الفبرايرية التي باتت معروفة بموقع مراكش: "هذه مسيرة للدعاية لمقاطعة الإنتخابات الصورية، والتي أعتبرها غير ديموقراطية لأنها تحرمني كمقاطع من التعبير عن رأيي في وسائل الإعلام العمومي كما هو الشأن بالنسبة للمشاركين..." أما إبراهيم الخدوي الكاتب الإقليمي للحزب الإشتراكي الموحد فقد أكد لنا بداية على خيار دعم حزبه للحركة حيث قال: "الحزب وضع نفسه دائما رهن إشارة الحركة ووضع كل إمكانياته رهنها" قبل أن يواصل: "مسيرة اليوم لشرح الموقف الداعي لمقاطعة الإنتخابات والتي نستمر في المطالبة برفع وزارة الداخلية يدها عنها، وإشراف لجنة قضائية مستقلة عليها" كما رأى الخدوي أن "..توفير مناخ سياسي يدفع المواطن إلى صناديق الإقتراع يمر من خلال إطلاق سراح معتقلي 20 فبراير ومعهم كافة معتقلي الرأي وأيضا الصحفيين، وأيضا بالقطع مع المفسدين وناهبي المال العام والمتورطين في الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وذلك بالحيلولة دون ترشحهم في الإنتخابات..."

أما كريم سليمان المناضل النقابي المخضرم فقد اعتبر عدم الخروج في مسيرات 20 فبراير خروجا عن السيرورة التاريخية وعن الحركية النضالية التي بات يشهدها عالمنا العربي، ليتابع قائلا: " فهي تعبر ـ يقصد الحركة ـ عن رفض الديكتاتورية والفساد وطبخ العملية الإنتخابية".

أما نور الدين الملاخ عن جماعة العدل والإحسان فقد اعتبر محطة 20 نونبر مفصلية وقال: "..مشاركتنا المكثفة في هذه المسيرة تعبر عن موقفنا من هذه المهزلة التي سوف تتم بعد 5 أيام، ونعتبرها تدجينا وتمويها لما آل إليه الواقع السياسي والإقتصادي والإجتماعي في البلاد..." ليتابع: "وهكذا نخرج لنعبر عن رفضنا في محطة ثانية بعد محطة الدستور الممنوح. نعبر بكل قوة عن رفضنا لهذه المهزلة والتي ما هي إلا مسرحية تعبر عن موسمية العمل السياسي، وعن تغييب طبقة عريضة من الشعب عن القرار السياسي والذي يبقى بعيدا عن الهموم الحقيقية للشعب المغربي..."

مسيرة حاشدة لفبرايريّي النّاظور: احْنَا مْقَاطْعِين.. مَا مْصْوْتِينْـشْ

2nadormassiranew_149776869التأم جمع حاشد في مسيرة حركة 20 فبراير بالنّاظور، بعد زوال الأحد، للبصم على حضور كمّي كسر إيقاع الأعداد المتذبذبة التي كانت تلبّي دعوات التظاهر المعمّمة بشكل نصف شهري من لدن تنسيقية الحراك الشبابي بالمنطقة.. وقد كانت انطلاقة الخرجة الاحتجاجية من ساحة الشبيبة والرياضة قبل أن تختتم بالكورنيش عقب اختراقها لمسار مطوّل ركّز على كبريات الشوارع.

الوقفة البدئيّة لفبرايريّي النّاظور، وهي التي دامت لنصف ساعة على بعد أمتار من تجمّع خطابي انتخابي كان يُستعدّ للشروع ضمنه من لدن وكيل لائحة محلّية، عرفت إشهار المتظاهرين لشعارات مُعلنة عن سلمية التواجد بالشارع وأخرى داعية لمقاطعة انتخابات الـ25 من نونبر.. إلاّ أن ذلك لم يثن "متحرشين" من إلقاء بعض حبّات بيض على الفبرايريّين قُبيل الفرار.

ونادت مسيرة حركة 20 فبراير بالنّاظور بغياب المواطنين عن صناديق انتخابات الـ25 من نونبر برفع شعارات من قبيل "احْنَا مْقَاطْعِينْ.." و"مَا مْصْوْتِينْشْ.." و"الانتخابات هِيَ هِي.. على الطريق الحسنيّة" و"لاَ.. ثمّ لاَ.. 25 المهزلَة" و"صوتي أمانة.. ما نعطيه للخَونة".. وغيرها من الشعارات الحاملة لنفس الخطاب والتي أفلحت في إلحاق عدد من المتواجدين بجنبات الطرق صوب المسيرة.

كما عبّرت الكلمات الملقاة من المكبّر الرئيس للصوت، وهو المتموقع وسط التظاهرة، عن التشبّث بالتواجد وسط الشارع العام إلى غاية تحقيق كافة المطالب المشهرة ضمن الأرضية التأسيسية للحركة التي أكملت شهرها التاسع من التواجد الميداني.. إضافة لإدانة المقاربات الأمنية التي أسفرت عن ضحايا منذ انطلاق الحراك المغربي السلمي، والإعلان عن تصعيد وتيرة الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات خلال الأيام الخمس المتبقّية.

حري بالذكر أن اختتام تظاهرة 20 فبراير عرفت تطويقا أمنيا لمقر عمالة إقليم النّاظور، وهو المبنى القريب من منتهى المسيرة التي دامت ثلاث ساعات ونيف، فيما لم يرصد أي احتكاك بين القوات العمومية وشباب الحراك المنفضّين بهدوء

20 فبراير أسفي: انتخاباتكم لا تعنينا لأن مشاكلنا لا تعنيكم

3safi20nov_110287765خرج الآلاف من ساكنة أسفي في ثلاث مسيرات انطلقت عشية الأحد 20 نونبر تلبية لنداء التظاهر الوطني لحركة 20 فبراير، حيث انطلقت بمسيرة الجنوب التي من حي الشهيد كمال عماري وجابت أحياء الجنوب الشعبية مرورا بمسيرة الوسط التي انطلقت من حي اعزيب الدرعي طائفة بمعظم أحياء الوسط انتهاء بمسيرة شمال أسفي التي انطلقت من أمام ملعب شنقيط لتجوب أحياء الشمال.

وقد شددت المسيرات الثلاث على ضرورة "مقاطعة الانتخابات المهزلة لأنها لا تعني الساكنة المسفيوية في شيء" فكانت الشعارات موحدة " قاطع يا مقاطع , ما مصوتينش ما مصوتينش، لا لا ثم لا لانتخابات المهزلة، قاطعو يا فقراء انتخابات الشفارة، المغاربة فيقوا في الانتخابات ما تيقو، واه واه على شوهة الانتخابات المشبوهة...الخ

كما لم تفت الفرصة المتظاهرين للتأكيد على مطالب الحركة في التغيير الحقيقي والتأكيد على عدم الحياد عن "درب الشهداء" كمال عماري ومحمد بودروة شهيدا مدينة أسفي .

وقد كان ختم المسيرات الثلاث في مناطق مختلفة من أحياء أسفي حيث عرفت إلقاء كلمات سردت مجموعة من المشاكل التي تتخبط فيها البلاد ولا يوجد حل سوى "تبذير المال العام في عملية هزلية عرف الجميع بواطنها لا جديد ينتظر منها كما سابقاتها" فما كان من الحشود إلا ترديد شعار" مامفاكينش مامفاكينش في الانتخابات مامصوتينش
المصدر : هسبريس
Find us on Facebook
Find us on Facebook