الأربعاء22112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية المجتمع المدني المجتمع المدني المجلس القومي لحقوق الإنسان : مؤشرات إيجابية عديدة بالمرحلة الثانية من الانتخابات

المجلس القومي لحقوق الإنسان : مؤشرات إيجابية عديدة بالمرحلة الثانية من الانتخابات

07122011-1

أكد المجلس القومي لحقوق الإنسان وجود العديد من المؤشرات الإيجابية في المرحلة الثانية لانتخابات مجلس الشعب، والتى تتمثل في انحسار ظاهرة ممارسة الدعاية الانتخابية أمام مقار الاقتراع الى حد ملحوظ، ووجود تنظيم لعمليات فرز الأصوات وقلة الأخطاء الإدارية، داعيا إلى تبني آلية أكثر تطورا في عملية فرز الأصوات مستقبلا.

وأكد المجلس في تقريره المبدئي عن المرحلة الثانية، والذي أعدته وحدة دعم الانتخابات انخفاض عدد الشكاوى المتعلقة ببطاقات إبداء الرأى سواء عدم كفايتها أو عدم وجود خاتم اللجنة العليا عليها، وكذلك تدنى نسبة شكاوى غلق اللجان فى تلك المرحلة مما يعبر عن التزام اللجنة العليا للانتخابات لما اتخذته من إجراءات فى هذا الشأن، وأيضا استمرار حالة البيئة الانتخابية الآمنة الناجمة عن نجاح خطط الجيش والشرطة فى تأمين مقار الاقتراع والعمليات الانتخابية بكل صورها.

وأشاد المجلس بتنفيذ اللجنة العليا للانتخابات للأحكام القضائية الصادرة من محاكم القضاء الإداري، وذلك بإرجاء الانتخابات بعدد من دوائر القائمة بمحافظات (أسوان - البحيرة - المنوفية).

واستعرض المجلس مجموعة من المؤشرات السلبية في تلك المرحلة في مقدمتها، استغلال الأطفال القصر فى ممارسة الدعاية الإنتخابية، والتأثير على إرادة الناخبين بصورة ملحوظة من قبل أنصار المرشحين من خلال الضغط عليهم لاختيار فصيل بعينه، وتصاعد ظاهرة استخدام الدين والشعارات الدينية لنصرة اتجاه ولمحاولة التأثير على الناخبين، وزيادة حالات منع بعض المراقبين من ممارسة مهامهم فى متابعة مراحل العملية الإنتخابية.

وقال المجلس إن الشكاوى الواردة لغرفة العمليات التي شكلها المجلس في تلك المرحلة بمرحلتيها بلغت 660 شكوى شملت عدة انتهاكات شابت عملية التصويت بالمرحلة الثانية، في مقدمتها الشكاوى المتعلقة بالتأثير على إرادة الناخبين أثناء مرحلة التصويت بتلك المرحلة.

وأوصى المجلس في ختام تقريره أعضاء اللجنة القضائية العليا للانتخابات لعقد حوار عاجل مع الأطراف المعنية لبحث وضع تصورات ووسائل جديدة فى إطار القانون القائم تتيح تدابير فعالة لمحاصرة ظاهرة الشعارات الدينية التى تستخدمها بعض الأحزاب لمناصرة مرشحيها ضد منافسيهم، وهو ما يمثل إخلالا جسيما بالقانون، ويعد إساءة للأديان الأخرى.

كما طالب المجلس الأحزاب المتنافسة إعلان التزامها بتنفيذ القانون، ودعوة مرشحيها وأنصارهم إلى التوقف عن ممارسة كل أشكال الدعاية الانتخابية فى يومى الصمت الدعائي ويوم الاقتراع إلى جانب الامتناع عن استخدام الدين فى حض أنصار المرشحين على التصويت لهم.

وأكد المجلس على أهمية التمسك بحق المراقبين فى حضور ومتابعة عمليات الفرز وفقا لما نص عليه القانون والقرارات المنظمة لهذا الشأن باعتبار متابعة منظمات المجتمع المدنى لعمليات الفرز وإعلان النتائج جزء مهم من ضمانات نزاهة العملية الانتخابية.

بوابة الأهرام

Find us on Facebook
Find us on Facebook