الجمعة24112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية المجتمع المدني واقع المرأة العربية الاردن : الائتلاف الوطني لدعم المرأة للانتخابات يطالب بقوائم وطنية ثلثها من النساء

الاردن : الائتلاف الوطني لدعم المرأة للانتخابات يطالب بقوائم وطنية ثلثها من النساء

الائتلاف الوطني لدعم المرأة للانتخابات يطالب بقوائم وطنية ثلثها من النساء

طالب الائتلاف الوطني لدعم المرأة من الهيئة المستقلة للانتخاب بقوائم وطنية ثلثها من النساء (رجلين / إمرأة)اضافة الى مرشحات الدوائر الانتخابية ونسبة الكوتا النسائية، إذ ترى الحركة النسائية بأن هذا الترتيب سيضمن فوز مرشحات بنسبة معقولة.

لكن مطالبة الائتلاف التي رفعت الخميس إلى الهيئة المستقلة ستصطدم بمعيقات قانونية، لجهة هل يجوز للهيئة إلزام القوائم إضافة نساء، وهل يجوز تحديد الترتيب وفق ما طالبت به الحركة النسائية؟.

على الأغلب ووفق مصادر قانونية أنه قد لا يتم الاستجابة لهذه المطالبة، ما يحتم على الحركة النسائية البحث عن بدائل.

وكان التحالف المدني لمراقبة الانتخابات (راصد)، قد طالب الهيئة في وقت سابق بإلزام القوائم بتخصيص نسبة 20% للنساء من القائمة الوطنية.

الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة اسمى خضر قالت خلال اجتماع عقد لإقرار خطة عمل الائتلاف الوطني لدعم المرأة للانتخابات التي تقوده اللجنة، أنه تم مخاطبة الأحزاب السياسية المشاركة بالانتخابات كي تشرك نساء في قوائمها ضمن ترتيب يضمن فوزهن، لنسبة لا تقل عن 30% من القائمة الوطنية التي ستتشكل من الأحزاب.

وشددت خضر على أن القائمة الوطنية التي تخلو من المرأة هي قائمة وفق وصفها (نصف وطنية) باعتبار أن النساء هن نصف المجتمع، علاوة على أنهن يشكلن ما يزيد عن 51% من مجموع المسجلين في سجل الناخبين.

واستبعدت المنظمات النسائية فكرة تشكيل قائمة وطنية من النساء، لأسباب وفق أمينة سر تجمع لجان المرأة الوطني الأردني مي أبو السمن، لضيق الوقت ولعدم توفر التمويل للحملة الانتخابية، فضلا عن أننا كحركة نطالب بإضافة نساء للقوائم الوطنية فلا يجوز أن نعمل على إعداد قائمة نسائية بالكامل ، هذا إلى جانب إذا فشلت القائمة بحصد مقاعد ستمنى الحركة النسائية بالفشل.

الائتلاف لم يغلق الباب بالكامل أمام القائمة الوطنية النسائية، إذ بحسب خضر أنه إذا كان هناك جهات تفكر بقائمة نسائية سيقدم الائتلاف للقائمة الدعم اللوجستي.

في موازاة ذلك سيركز الائتلاف على دعم المرشحات على صعيدي الترشح ضمن الكوتا النسائية والدوائر الفردية بالتنافس، مشيرة إلى أن الائتلاف يحث كل امرأة ترغب في الترشح للانتخابات في الاتصال بالائتلاف وتقدم إلى إدراج معلومات لها في نظام البيانات الخاصة.

وأشارت إلى الائتلاف سيعتمد أسس لاختيار مرشحات كفؤات وفق معايير محددة عناوينها الرئيسة الإلمام بالقضايا السياسية وبقضايا الوطن ككل، ومن المؤمنات بحقوق المرأة ولديهن الرغبة بالدفاع عنها تحت القبة، ولديهن حضور ومتحدثات، على أن يكن ممثلات للمحافظات كافة، لافتة إلى أنه سيعقد اجتماع بين المنظمات النسائية للتوافق على المعايير.

وخلال الاجتماع أيضا تم تقديم عرض عن إنجازات مشروع تعزيز دور القيادة والمشاركة السياسية للمرأة في الأردن الممول من مكتب الأمم المتحدة للمرأة في الأردن، الذي سيدعم برامج الائتلاف بمبلغ 306 ألف دولار، إلى جانب الدعم المقدم من كفينفو، وهي منظمة دانمركية، لدعم برامج التدريب والحملات الإعلامية المتعلقة بالمرشحات، ومقداره 40 ألف دولار.

وبينت مديرة المشروع جانيت شردم أنه تم إضافة النساء ذوي الإعاقة للائتلاف، مبينة أن أنشطة التدريب على العملية الانتخابية للنساء اللواتي يرغبن بالترشح ستكون قبل مرحلة الترشح التي تبدأ في 23 الشهر المقبل، حتى يكون لديهن متسع من الوقت للموائمة ما بين التدريب والحملة الانتخابية.

كما قدمت منى هاكوز عرضا عن الاستراتيجية الخاصة بالائتلاف الوطني والتي يقصد منها مأسسة عمل الائتلاف بحيث يستمر لسنوات قادمة، مشيرة إلى أن عمل الائتلاف سيكون على ثلاثة مراحل (قبل وإثناء وبعد) الانتخابات، إذ سيبقى التواصل مع الفائزات وتدريبهن على العمل البرلماني.

من ناحيتها قدمت مستشارة المشروع الإعلامية رنا شاور خطة عمل الحملة الإعلامية التي تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية وتحفيز الرأي العام، مشيرة إلى أن الحملة ستستهدف الناخبات والمرشحات والقوى السياسية والرأي العام، عبر التدريب على الاتصال، والنقاشات والمناظرات والحملات في الشارع.

الائتلاف الوطني الذي تشكل في تموز 2009 وبقيادة اللجنة الوطنية، ويضم القيادات النسائية والمؤسسات الحكومية، وتهدف إلى تقديم الدعم للمرشحات في الانتخابات البلدية والبرلمانية على حد سواء.

وفقا لقانون الانتخاب الحالي يتم تخصيص 15 من أصل 150 مقعدا في مجلس النواب للنساء..

المصدر : الراي الاردنية

Find us on Facebook
Find us on Facebook