الجمعة24112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية المجتمع المدني احزاب سياسية "التيار الوطني" يفصل 6 من أعضائه خاضوا الانتخابات بدون موافقته

"التيار الوطني" يفصل 6 من أعضائه خاضوا الانتخابات بدون موافقته

"التيار الوطني" يفصل 6 من أعضائه خاضوا الانتخابات بدون موافقته

فصل حزب التيار الوطني 6 من أعضائه، بينهم قيادات في المكتب التنفيذي، على خلفية مشاركتهم في الانتخابات النيابية الأخيرة دون الرجوع إلى الحزب، فيما نفى في الوقت نفسه حدوث أي استقالات داخل الحزب.

واشتملت قرارات الفصل على عدد من قيادات الصف الأول في الحزب، بينهم أعضاء في المكتب التنفيذي، بحسب أمين عام الحزب صالح ارشيدات.

وقال ارشيدات، في تصريحات لـ"الغد" أمس، إن القرارات اتخذت الأسبوع الماضي، وجاءت للتأكيد على مؤسسية الحزب وسعيه المستمر لمراجعة أدائه.

ومن بين المرشحين الستة الذين تم فصلهم، النائب الحالي مصطفى العماوي الذي ترشح عن قائمة حزب الوسط الإسلامي.

والعماوي هو الوحيد، من أعضاء "التيار الوطني"، الذي فاز بمقعد برلماني بينهم. ومن المرشحين الآخرين، سليمان أبو غيث ووليد عوجان، بحسب تأكيد مصادر لـ"الغد".

وأشار ارشيدات إلى أن قرارات الحزب جاءت استنادا إلى مؤسسية داخلية، حيث شكل الحزب لجنة لدراسة الترشيحات والموافقة عليها وفق أسس محددة.

مضيفا إن الحزب غير معني بوجود أعضاء غير ملتزمين أو غير فاعلين.

كما أكد إخضاع الحزب فروعه لمزيد من الهيكلة، بما في ذلك تطبيق اللوائح الداخلية ومتابعة الاشتراكات وإعادة النظر بعضوية كل عضو غير فاعل.

وفيما أعلن الحزب عزمه إجراء إعادة هيكلة داخلية على خلفية النتائج الأخيرة في الانتخابات النيابية، أكد ارشيدات المضي في الهيكلة، بما فيها إخضاع الفروع إلى تقييم أداء، لاتخاذ قرارات الإغلاق بشكل نهائي، أو الابقاء على الفرع.

إلى ذلك، نفى ارشيدات تقديم أعضاء استقالاتهم من الحزب على خلفية قرار عودة رئيسه عبدالهادي المجالي إلى مجلس النواب، مؤكدا أن القرار اتخذ بالإجماع في اجتماع المكتب التنفيذي.

وقال إن "الأغلبية" كانت تؤيد عودة المجالي للمجلس، على قاعدة أهمية المشاركة في العملية السياسية، وترسيخ دور الحزب المؤسسي.

واعتبر ارشيدات أن خسارة الحزب في الانتخابات الاخيرة لا تعني خسارة كل المعارك السياسية، مؤكدا استمرارية الحزب في عمله السياسي عبر وسائل متعددة.

أما بشأن كتلة الحزب في البرلمان، فقال ارشيدات إن عددا من أعضاء الحزب تسربوا إلى كتل أخرى عقب الإعلان عن انسحاب قائمة التيار، مؤكدا أن المرحلة المقبلة تتضمن إعادة بناء للكتلة، وإعادة استقطاب نوابها. وبين ارشيدات أن الكتلة ستضم 10 نواب على الأقل.

وفيما يتعلق بانطلاق مشاورات الديوان الملكي الهاشمي مع الكتل النيابية بشأن الحكومة المقبلة، قال ارشيدات إن هناك توافقا على تجنب تسمية رئيس، مقابل التأكيد على جملة من المواصفات المحددة للرئيس، بما فيها قدرته على تطبيق برنامج إصلاح اقتصادي وسياسي شامل.

المصدر : صحيفة الغد

Find us on Facebook
Find us on Facebook