الجمعة24112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية تقارير ودراسات تقارير ودراسات الشبكة شبكة الانتخابات في العالم العربي تقرير مراقبة انتخابات مجالس محافظات العراق2013

شبكة الانتخابات في العالم العربي تقرير مراقبة انتخابات مجالس محافظات العراق2013

مقدمة :

انطلاقا من حق كل انسان في المشاركة في ادارة شؤون الحكم، من خلال انتخابات حرة ونزيهه، ولما لهذا الحق من اهمية كبيرة ، كونه احد حقوق الانسان الاساسية التي ينبغي التمتع بها دونما تمييز ، فقد قررت شبكة الانتخابات في العالم العربي المشاركة بمراقبة انتخابات مجالس المحافظات العراقية في 20 نيسان 2013 .

فشبكة الانتخابات هي منظمة اقليمية متخصصة في مراقبة الانتخابات،تأسست في العام 2006 بمبادرة من مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان، وتتخذ من العاصمة الأردنية عمان مقراً لها. يشارك في عضويتها حوالي ثلاثين منظمة مجتمع مدني غير حكومية من مختلف البلدان العربية.

واستجابة للدعوة الكريمة التي تلقتها شبكة الانتخابات في العالم العربي، لمراقبة عملية انتخابات مجالس المحافظات العراقية ، وبعد دراسة ظروف العملية الانتخابية، والاطار القانوني لها، والتأكد من توفر المعايير الدولية الضامنة لنزاهة وحرية الانتخابات في قانون هذه التجربة الواعدة في المنطقة، قررت الشبكة المشاركة في عملية المراقبة بكل ترحيب ، فهي بمثابة اضافة جديدة للسمعة المهنية المميزة للشبكة في المنطقة ، وثقة جديدة تعتز بها، تضاف الى سجل انجازات الشبكة التي تلقى التقدير والاحترام على المستوى الاقليمي والدولي. وتعتبر ان مشاركتها في المراقبة تخدم عملية تحقيق الشفافية والنزاهة المطلوبة في ادارة الانتخابات التي يطمح لها الناخبون في العراق.

ان من اهداف شبكة الانتخابات في العالم العربي من المراقبة، هو رصد التجارب الانتخابية ، بكل ما فيها من سلبيات وايجابيات ، ووضعها امام مواطن المنطقة من خلال تقرير موضوعي ، يرصد الانتهاكات ويبتعد عن المجاملات، ويضع الاصبع على الداء ، لتكون له درسا جديدا في الممارسة الديمقراطية . كما ويقدم فريق الرصد تقييم شامل ودقيق للعملية الانتخابية ، يتسم بالموضوعية ، وعدم الانحياز ، مما يساعد على تشجيع المشاركة بالانتخابات، وقبول نتائجها بشكل خاص ، وبناء الثقة بالعملية الانتخابية بشكل عام .

ضمن خطة شبكة الانتخابات في العالم العربي كلف فريق خاص بالشبكة مكون من (55) مراقب من (9) بلدان عربي ( الاردن و مصر و سوريا و اليمن و لبنان و المغريب و تونس و فلسطين و الجزائر) و (5) بلدان الاجنبية (نرويج ، بريطانيا، فرنسا ، تركيا ،ايرلندا) برفقتهم (50) مراقب محلي من شبكة شمس لمراقبة الانتخابات الشريك المحلي للشبكة ، رغم صعوبة اصدار فيزا لدخول المراقبين الى اراضي العراقية ولاكن مساعدة العاملين في قسم العلاقات الخارجية في المفوضية ساهمت في وصول المراقبين الى (7) محافظات العراقية و راقبوا ميدانين سير العملية الانتخابية في 20 نيسان 2013 و شبكة في اطار خططتها اسسس غرفتين عمليات في محافظة اربيل و بغداد لغرض تنسيق و توزيع المراقبين.

خلال عملية المراقبة في انتخابات مجالس محافظات العراق الاثناء عشر التي جرت يوم 20/نيسان 2013 قد سجل فريق الشبكة عدداً من الملاحظات ابرزها:

ملاحظات الايجابية :

1) جرت عملية الاقتراع في معظم المراكز الانتخابية والمحطات التابعة لها والمحددة من قبل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وكان هنالك درجة عالية من الالتزام بفتح مراكز الاقتراع في أغلب مناطق العراق ضمن الوقت المحدد مع وجود تأخير الفتح في بعض مراكزبسبب عدم وصول اوراق الاقتراع وكذلك لم يكن الموظفون القائمون على الانتخابات على مستوى واحد من الاعداد والتدريب والخبرة الأمر الذي انعكس على مستوى الأداء.

2) شهدت المراكز الانتخابية اجراءات أمنية مشددة حفاظاً على سلامة المقترعين.

3) كانت الاستعدادات لهذا الحدث على مستوى من التحضير والحرص الشديد من الجميع على انجاز العملية الانتخابية بنجاح وجهزت محطات الاقتراع باللوازم الضرورية للعملية الانتخابية وتوفرت اللوحات الارشادية بأسماء القوائم الانتخابية والمرشحين ومع ذلك كان هنالك شكاوى من قبل بعض الناخبين من عدم وجود أسمائهم في المراكز الانتخابية التي يفترض أن ينتخبوا فيها على الرغم من وجود اسم وكيل المواد الغذائية في المركزوكما شكا عدد آخر من بطء أو تلكؤ سرعة انسياب حركة الناخبين نتيجة الحذر الشديد لدى بعض القائمين على ادارة محطات الاقتراع.

4) توفرت كابينات اقتراع في المحطات لضمان عملية سرية الاقتراع و ضمت المحطات عدداً كافياً من الموظفين بهدف تسهيل عملية الاقتراع.

5) تمت مشاهدة وكلاء الكيانات السياسية في جميع المراكز الانتخابية التي زرناها وكما كان هناك حضور واضح وملموس للمراقبين الدوليين والمحليين ومراسلي وسائل الاعلام المحلية والعالمية.

ملاحظات السلبية :

1) غلق محطتين انتخابيتين في مركزين وهما المرقمان (121205’122002) في محافظة أربيل بتداعيات ان السجل تشمل اسماء المهجرين في محافظتي نينوى والانباراللذان لم يقترعا في هذا اليوم .

2) بالنسبة الى مركز ثانوية علي الكعبي في مدينة الصدر فقد تأخر فتح المركزعلى الرغم من توفيركادر متكامل من الموظفين وحضور وكلاء الكيانات السياسية والمراقبين المحليين وزيارة فرق مراقبة الدولية وذلك بتداعيات عدم وصول اوراق الاقتراع.

3) كما افتتحت 4 مراكز اقتراع في محافظة البصرة متأخرا برغم توافر جميع مستلزمات العملية الانتخابية وتواجد المراقبين ووسائل الاعلام بسبب عدم وجود وكلاء السياسين و بسبب ارتباك الموظفين لعدم معرفتهم الاجراءات المطلوبة منهم في ادارة عملية التصويت.

4) غلق مركزإنتخابي في قضاء البيجي بعد قصفها بقذائف الهاون مما ادى الى ارباك المقترعين وموظفي المركز الانتخابي من منتسبي المفوضية وذعرهم .

5) إقبال الناخبين كان ضئييلآ وتحديدآ في صباح الباكرفي اغلبية المحافظات وزادت نسبة المشاركة بعد ظهيرة وتحديدآ في مراكزقوشتبة وشاويس وعنكاوة في اربيل مع وجود التماس من المراقبين بتواجد اشخاص اعادوا التصويت اكثر من مرة .

6) عدم وجود توعية كافية لدى الناخب مما ادى الى عدم قدرتهم للوصول الى مراكز الانتخابية بسهولة.

7) وجود ناخبين لم يسمح لهم التصويت في مراكز (121501،120110) لعدم وجود اساميهم في سجل الناخبين ، كما رصد اشخاص تواجدوا بعد ساعة الخامسة ولم يسمح لهم بالتصويت .

8) وتم رصد نوافذ خلف كابينة الاقتراع و وجود دعاية انتخابية بجانب المراكز الانتخابية مع وجود أشخاص غير مرخص لهم داخل محطات الاقتراع.

واعتماداً على تلك المعطيات يؤكد فريق الشبكة بأن المتطلبات اللازمة لاجراء العملية الانتخابية كانت متوفرة بشكل جيد في الجوانب الاجرائية للعملية، ولم يسجل المراقبون أية انتهاكات تشكل خطورة على مسار العملية الانتخابية.

 

Find us on Facebook
Find us on Facebook