الإثنين20112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية الانتخابات الانتخابات الرئاسية عدم اعتماد شبكات المراقبة استمرار في تراجع استحقاقات ثورة 52 يناير في مصر

عدم اعتماد شبكات المراقبة استمرار في تراجع استحقاقات ثورة 52 يناير في مصر

logo site

اعربت شبكة الانتخابات في العالم العربي عن خيبة أملها من قرار لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية باستبعادها، ودون ابداء الأسباب، من عملية متابعة الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها يومي 25و26 مايو الجاري.

فالقرار الصادر عن لجنة الانتخابات بأسماء المنظمات الدولية التي حصلت على الموافقة بالمتابعة لا يتضمن اسم الشبكة رغم إعلانه من طرف أمين عام اللجنة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده يوم20/نيسان/2014.

هذا التصرف مدعاة للاستغراب، خاصة بعد تقديم الشبكة تظلم ( جرى اتصال هاتفي مع أمين عام لجنة الانتخابات الرئاسية)، وعدم حصولها على رد عليه. وذلك على الرغم من خبرة الشبكة في مراقبة الانتخابات على مستوي الوطن العربي، حيث راقبت ولاحظت وتابعت 15 عملية انتخابية في البلدان العربية على مدار السنوات الست الماضية، من بينها الانتخابات البرلمانية والرئاسية المصرية الماضية بعيد ثورة 25 يناير المغدورة.

تود شبكة الانتخابات في العالم العربي أن تؤكد أنها تقدمت بطلبها في المواعيد المحددة، والذي تضمن ايفاد بعثة من 150 مراقبا من مختلف البلدان العربية. وذلك لاعتبارات تتعلق بالحيادية في مراقبة الانتخابات الرئاسية المصرية، على الرغم من الموقف الحقوقي المبدئي بما يخص ما حصل في مصر يوم 3 تموز 2013 والاحتجاز القسري للرئيس المنتخب، والزج بأكثر من عشرين ألفا من المعارضين السياسيين في غياهب السجون، وإصدار أحكام بالإعدام على المعارضين السياسيين بالمئات دفعة واحدة.

يهم الشبكة أن تلفت إلى أن ما يثير الشك في قرار اللجنة الرئاسية المصرية هو شبهات بعدم المهنية، حيث قبلت طلبات منظمات بعض منها لا علاقة له بمراقبة الانتخابات. والسؤال هو من يقف وراء اتخاذ القرارات الداخلية فيها ؟ لذا، حرصاً من الشبكة على مصداقيتها كشبكة رائدة في مجال مراقبة الانتخابات العربية، واتساقا مع أهدافها المعلنة، تصدر لكل متابع ومن يهمه الأمر هذا البيان التوضيحي حول عدم تمكينها من مراقبة الانتخابات الرئاسية المصرية.

عمان، 14/5/2014

Find us on Facebook
Find us on Facebook