الأربعاء22112017

اخر تحديث UTC3_الثلاثاءAMUTCE_تشرين1/أكتوير+0000Rتشرين1AMUTC_0AMstUTC1509446624+00:00الثلاثاءAMUTCE

Back أنت هنا: الرئيسية المجتمع المدني المجتمع المدني ممثل الأمم المتحدة في الأردن: تشكيل هيئة جديدة لتمكين المرأة سيعزز ويدعم عمل 4 منظمات عالمية

ممثل الأمم المتحدة في الأردن: تشكيل هيئة جديدة لتمكين المرأة سيعزز ويدعم عمل 4 منظمات عالمية

un4قال ممثل الأمم المتحدة في الأردن لوك ستيفنز إن "إعلان الأمم المتحدة الأسبوع الماضي عن تشكيل هيئة جديدة لتمكين المرأة، سيعزز ويدعم عمل 4 منظمات عالمية، تعمل في هذا المجال، كونها ستدمج مع بعضها بما يضمن جمع الخبرات والاستفادة منها، فضلا عن جمع الأموال التي تقدم لهذه المنظمات، لتصل الى 500 مليون".

وقال ستيفنز في مؤتمر صحافي عقده مكتب صندوق المرأة الإنمائي (اليونيفم) أمس إن "دمج هذه المنظمات التابعة للأمم المتحدة، وهي: إدارة النهوض بالمرأة (DAW)، معهد الأمم المتحدة الدّولي للبحوث والتدريب للنهوض بالمرأة (INSTRAW)، مكتب المستشار الخاص المعني بالقضايا الجنسانية والنّهوض بالمرأة (OSAGI)، وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (UNIFEM)، لا يعني إيقاف جهود تبذلها منظمات أخرى مثل "اليونيسف وصندوق الأمم المتحدة السكاني، بل الهدف منه الحد من الازدواجية في عمل هذه المنظمات، التي تعمل جميعها على تحصيل المزيد من الحقوق للمرأة في مختلف أرجاء العالم".

من جهتها، قالت المديرة الإقليمية لمكتب "اليونيفم" في عمان دينا عساف إن "دمج جهود هذه المنظمات سيضاعف موازنتها، ما يعني تقديم المزيد من الدعم للمشاريع الهادفة لخدمة المرأة"، لافتة الى أن عدة مشاريع تنموية، يرفض المكتب تمويلها لعدم وجود ميزانية كافية.

وأثنت عساف على تشكيل هذه الهيئة التي ستحمل اسم "نساء الأمم المتحدة"، مبينة أنها خطوة الى الأمام في مجال تمكين المرأة، مبينة أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، سيعين قبل نهاية أيلول (سبتمبر) المقبل وكيلا له، ليرأس هذه الهيئة الجديدة.

وأشارت الى أن الدول الأعضاء بدأت بتقديم ترشيحات لرئاسة الهيئة، بحيث سيكون وكيل الأمين العام المعيّن لهذا الغرض، عضواً في جميع هيئات صنع القرار العليا لدى الأمم المتحدة، كما أنه سيكون تحت إشراف الأمين العام مباشرة.

وردا على سؤال فيما إذا كان الأردن قدم أي ترشيح، نفت عساف علمها بذلك، مبينة أن الترشيح قد يكون من الحكومة وكذلك من منظمات المجتمع المدني.

ويشمل قرار الجمعية العامة أيضاً، القاضي بإنشاء (UN Women)، تغطية قضايا أوسع نطاقاً تتعلق بالاتفاق على نطاق منظومة الأمم المتحدة، فهو يضع نهجاً جديدا لتمويل العمليات التنموية التي تقوم بها الأمم المتحدة، ويبسط ويجعل عمل هيئات الأمم المتحدة وبرامجها ووكالاتها أكثر كفاءة، ويحسن أساليب تقويم الجهود الإصلاحية للأمم المتحدة.

وقال بيان وزع في المؤتمر الصحافي إن تشكيل "هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة"، ثمرة للمفاوضات التي امتدت عدة سنوات بين الدول الأعضاء في المنظمة الدولية، ولجهود المناصرة التي بذلتها الحركة النسائية العالمية.في سياق متصل، قال بان كي مون في تصريحات صحافية صدرت عن الأمم المتحدة الأسبوع الماضي "إنني أثني على قيادات وكوادر إدارة النهوض بالمرأة، ومعهد الأمم المتحدة الدولي للبحوث والتدريب للنهوض بالمرأة، ومكتب المستشار الخاص المعني بالقضايا الجنسانية والنهوض بالمرأة، وصندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة، على التزامهم جميعاً بقضية المساواة بين الجنسين، وسأعتمد على دعمهم أثناء دخولنا في مرحلة جديدة من عمل الأمم المتحدة من أجل المرأة".

وأضاف "جعلت قضية المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة إحدى أولوياتي، ابتداء من العمل على إنهاء كارثة العنف الذي يمارس بحق النّساء، ومروراً بتعيين المزيد من النساء في المناصب العليا، وانتهاء بما يبذل من جهود لتقليص معدلات وفيات المرأة".

ولفت البيان أن "UN Women" ستباشر عملها بحلول كانون الثاني (يناير) 2011 لمناصرة النساء والفتيات.

وسيكون لـ "UN Women" دوران رئيسيان، هما: دعم الهيئات المشتركة بين الحكومات، ومنها على سبيل المثال "لجنة وضع المرأة"، في عملية صياغة السياسات والمعايير والأعراف العالمية، ومساعدة الدول الأعضاء على تطبيق تلك المعايير.

وسيتمّ تمويل العمليات التنفيذية لـ "UN Women" من المساهمات الطوعية، في الوقت الذي ستدعم فيه موازنة الأمم المتحدة الاعتيادية الأعمال المعيارية.

المصدر: جريدة الغد الاردنية

Find us on Facebook
Find us on Facebook